عيد زنار والدة الإله الحامي

في الأول من تشرين الأول من العام 911 في زمن الإمبراطور لاون الحكيم أو الفيلسوف، كانت هناك سهرانة لوالدة الإله تجري في كنيسة بلاشيرن في القسطنطينية. وكانت الكنيسة مكتظة بالمؤمنين. فحدث أن كان القديس اندراوس المتباله واقفاً في مؤخرة الكنيسة مع تلميذه ابيفانوس. وعند الساعة الرابعة صباحاً، ظهرت والدة الإله فوق المؤمنين حاملة في يديها... أكمل القراءة →

Advertisements

عيد رفع الصليب الكريم المحيّي

في عيد رفع الصليب الكريم المحيي تصل الرحلة الأربعينيّة التي بدأت في عيد التجلّي إلى نهايتها. وكانت الكنيسة قد بدأت بترتيل كطافاسيّات الصليب من يومها. محبّة الله للبشر الذي تجسّد وصار إنسانًا تجلّت بملئها على الصليب.

عيد رقاد سيّدتنا والدة الإله الفائقة القداسة

هل سبق لنا أن سمعنا عن وفاة كالوفاة التي أهلّت لها والدة الإله؟ كم ذلك عادل لأنّه لا أعلى من التي هي أعلى من الكل؟ إن نفسي تندهش متى ارتحل عقلي إلى رحيلك الفاخر، أيّتها العذراء! نفسي تعجب إذ تهذ في رقادك العجيب! لساني يُعتقل متى تكلّمت على قيامتك السريّة؟ من تُراه، في الحقيقة، أهلاً لسرد كلّ عجائبك؟ أيّ ذهن، مهما سما يقدر، وأيّ لسان مهما كان فصيحًا، يحيط بقيمة أفعالك ويعرض ويقيم أسرار مجدك وعيدك ومديحك؟

تجلّي ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح

الإنجيل: " وبعد ستة ايام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا أخاه وصعد بهم الى جبل عال منفردين. 2 وتغيّرت هيئته قدامهم وأضاء وجهه كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالنور. 3 واذا موسى وايليا قد ظهرا لهم يتكلّمان معه. 4 فجعل بطرس يقول ليسوع يا رّب جيد أن نكون ههنا. فأن شئت نصنع هنا ثلاث مظال. لك... أكمل القراءة →

عيد زياح الصليب الكريم المحيي

1 آب كانت العادة في القسطنطينية، في مثل هذا اليوم، أن يُصار إلى إخراج عود الصليب من كنيسة القصر الملكي إلى كنيسة الحكمة المقدسة والتطواف به بمواكبة حشد من الكهنة والشمامسة يبخرونه في الطريق. كانوا يتوقفون أولاً عند بيت المعمودية الصغير حيث يجري تقديس المياه. وفي تيبيكون الكنيسة العظمى أنه كان يُغمَّس في الماء إما... أكمل القراءة →

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑