القديسات الشهيدات نيمفوذورة ومينوذورة وميتروذورة

10-09

هؤلاء الثلاثة كّن أخوات في الجسد، مؤمنات بالرب يسوع، وكُّن عذارى. عشن في بيثينية، باذلات نفوسهن في خدمة فقراء الرب، وقد أعطين موهبة شفاء المرضى.

وصل خبرهن إلى الحاكم فرونتون فأرسل من قبض عليهن وساقهن إليه. وقفت الثلاث أمامه فرأى أجسادهن هزيلة يابسة، فيما أشرقت وجوههن بجمال أخّاذ. فحاول استمالتهن وإقناعهن بإنكار الرب يسوع فلم ينجح. فعذب الكبرى منهن, مينوذورة, حتى الموت، فلم يثن ذلك أختيها. إذ ذاك سلمهما, هما أيضا, إلى التعذيب والموت.

وهكذا فازت الثلاث بإكليل الاستشهاد. وقد كان ذلك في أيام مكسيميانوس الملك, ما بين العامين 305 و 311 للميلاد.

طروبارية القديسات الشهيدات مينوذورة وميتروذوره ونيمفوذورة باللحن الرابع

شهداؤُك يا رب بجهادهم، نالوا منكَ الأكاليل غير البالية يا إلهنا، لأنهم أحرزوا قوَّتكَ فحطموا المغتصبين، وسحقوا بأسَ الشياطينَ التي لا قوَّة لها. فبتوسلاتهم أيها المسيح الإله خلصْ نفوسنا.

قنداق للقديسات باللحن الرابع

لما جاهدتنَّ بجلادةٍ من أجل الثالوث، هزمتنَّ العدوَّ الكثير الحيل مرتبطاتٍ بالروح ارتباطاً أخوياً، لذلك يا لابسات الجهاد سكنتنَّ مع الخمس العذارى في الخدر السماوي، وأنتنَّ مع الملائكة، ماثلاتٍ بسرورٍ لدى ملك الكل على الدوام.

 

blog-divider

English

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: