القدّيس أنثيموس الشهيد اسقف نيقوميدية

09-03

معنى اسمه:
مزهر.

خبره:

في يوم من أيام العام 303 -‏ يوم عيد الميلاد، فيما يظّن – أحاط الجنود الرومان بكاتدرائية نيقوميذية (نيقوميذية وهي في تركيا, اسمها اليوم إشنكميد). حيث احتشد AgiosAnthimos02المؤمنون، فأضرموا فيها النيران، بناء لأوامر ملكية، فاستشهد من كانوا فيها وعددهم عشرون ألفاً. هؤلاء تُعيِّد لهم الكنيسة في 28 ‏كانون الأول. حدث ذلك في أيام الإمبراطورين ذيوكليسيانوس ومكسيميانوس.
نيقوميذية كانت العاصمة الشرقية للأمبراطورية الرومانية، وكان المسيحيون فيها رعية كبيرة. على نيقوميذية، في ذلك الحين, كان أنثيموس أسقفاً.
ليس واضحا تماما ما اذا كان القدّيس انثيموس موجودا في كاتدرائية ‏نيقوميذية وقت حدوث المحرقة أم لا. جلّ ما نعرفه أنه لجأ إلى قرية في الجبال القريبة من المدينة اسمها أومانا. ومن هناك أمّن اتصالا برعيته فأخذ يرعى شؤونها بتوجيهاته ويحث المؤمنين على الثبات إزاء موجة الاضطهاد الحاصلة. وقد ظلّ على هذه الحال ردحا من الزمن, إلى أن وقعت إحدى رسائله في أيدي الجنود الرومان، فجاء إلى القرية عدد منهم يبحثون عنه. ويشاء التدبير الإلهي أن يطرق الجنود باب المنزل الذي كان فيه وهم لا يعلمون, فاستضافهم وأكرمهم. وبعدما قام بواجب المحبة كشف لهم هويته، فاختشى الجند واحتاروا ماذا يعملون. وبعد تردد، سألوه أن يخفي نفسه قائلين له، أنهم سيعودون أدراجهم ويخبرون بأنهم لم يجدوه. فرفض أنثيموس عرضهم لأنه اعتبر ذلك كذبا، وبالتالي نكرانا من قبله للمسيح سيدّه. كيف يحتال على الوصيّة لينقذ نفسه! فقام واختلى بربّه مصليا، ‏ثم عاد فأسلم نفسه.

وفي الطريق، آمن الجنود بالرب يسوع واقتبلوا المعمودية بيد أنثيموس. وحضر الأسقف أمام الولاة فعاملوه بقسوة وتفنّنوا في تعذيبه ثم قطعوا هامته ‏ بفأ‏س.

وقد استشهد معه كل من ثيوفيلوس الشماس ودمنا العذراء وآخرون.

طروبارية للقديس أنثيموس باللحن الأول
لما صرت مناضلاً ثابتاً عن رعيتك أيها المتألّه العزم أنثيموس، اهرقت دمك بإقدام من أجلها، وإذ أنك لم تجزع من تهديدات الأعداء، فتبتهج الآن في السماوات، ماثلاً لدى عرش اللاهوت المثلث الضياء, فالمجد للمسيح الذي شدَّدك، المجد لكرامة نفسك، المجد لجلادتك في الشهادة.

قنداق للقديس أنثيموس باللحن الرابع
لقد صرتَ بحسن العبادة في الكهنة لائقاً، ولطريق الاستشهاد متمماً، ولمعابد الأصنام مبطلاً، وعن رعيتك مناضلاً أيها المتأَله العزم، فلذلك تعيد لك الآن سرّياً هاتفة إليك: أنقذنا من الشدائد بشفاعاتك أيها الدائِم الذكر أنثيموس.

 

blog-divider

English

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: