القدّيس العظيم في الشهداء أندراوس قائد الجيش ومَن معه (4م)

أصله:

كان جندياً وقائداً في الجيش الإمبراطوري زمن مكسيميانوس غاليريوس (حوالي العام 305م) لمع بتقواه وشجاعته.

21206013_06_09 

من أعماله:

شجع جنده مرة للصلاة للرب يسوع فدخلوا معركة ضد الفرس دحروا كتائب الأعداء بشجاعة مما جعل الجند يقبلون على الإيمان بالمسيح.

بدء الاضطهاد:

سمع القائد أنطيوخوس بخبر الفرقة وقائدها أندراوس فأحالهم إلى المحاكمة. وذكّرهم بالأوامر الإمبراطورية وعرضهم للعذابات الشديدة فاحتملوا بفرح كل ما نالهم.

إلى السماوات:

بحيلة وبمشورة الإمبراطور أطلقهم أنطيوخوس وحاول التخلص منهم دون أن يثير شغب في الشعب الذي يعتبر أندراوس بطلاً وطنياً فأرسل لحاكم كيليكيا للتخلص منه (وكانوا قد اعتمدوا لدى أسقف طرسوس بطرس) فهاجمهم في أحد مضايق جبل طوروس دون مقاومة ثم أتى بطرس أسقف طرسوس, ونونوس, أسقف بيريا وبعض الإكليريكيّين ورفعوا أجسادهم.

طروبارية القديس الشهيد اندراوس القائد والمستشهدين معهُ باللحن الرابع

شهداؤُك يا رب بجهادهم، نالوا منكَ الأكاليل غير البالية يا إلهنا، لأنهم أحرزوا قوَّتكَ فحطموا المغتصبين، وسحقوا بأسَ الشياطينَ التي لا قوَّةَ لها. فبتوسلاتهم أيها المسيح الإله خلصْ نفوسنا.

 


English

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: