تذكار الأبرار إسحاقيوس وذلماتُس وففستس

08-03

كان دلماتيوس من عائلة مرموقة وانخرط في الجندية, في ذلك الزمان نُهي إلى الأمبراطور ثيودوسيوس أن الناسك السوري إسحق سبق فتنبأ للإمبراطور فالنس بإخفاقه في الحملة على الغوط وسقوطه صريعاً، قصده زائراً برفقة دلماتيوس.

تأثر دلماتيوس بمنظر الراهب إسحق فترك بيته وترهب عند القديس إسحق وأستلم رئاسة الدير من بعد القديس وكان متقشفاً متشدداً على ذاته ولم يترك الدير ثماني وأربعين سنة إلا عندما بدأ نسطوريس هرطقته ضد والدة الإله توجّه دلماتيوس إلى الأمبراطور وقرأ عليه رسالة المجمع وسأله الحرية للأساقفة والعمل على نصرة الحق. استجاب الأمبراطور ثيودوسيوس لطلب القديس وأوعز بتنحية نسطوريوس, بعد رقاد دلماتيوس سنة 440م صُيرِّ القديس فوستوس رئيساً للدير فسلك في فضيلة أبيه مدافعاً عن الإيمان القويم لا سيما في شأن لإدانة أفتيشيس (الطبيعة الواحدة) سنة 448م ورقد حوالي العام 457م.

طروبارية آبائنا الأبرار إسحق وفوفستوس ودلماتيوس باللحن الرابع

يا إله آبائنا الصانع دائماً بحسب وداعتك لا تُبعد عنا رحمتك، بل بتوسلاتهم دبّر بالسلامة حياتنا.

قنداق باللحن الثاني

لنمدح بالنشائد الذين قد تلألأُوا في النسك كالكواكب، ونقضوا معتقدات الأراتقة بالإيمان اسحاقيوس ودلماتس وففستس، الذين بما أنهم خدام المسيح، يبتهلون إليهِ من أجلنا كافةً.

 


Read in English

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: